كيف أتعامل مع أمي وهي تكرهني ؟

أعاني من حالة نفسية سيئة للغاية بسبب سوء معاملة أهلي لي وبالأخص أمي، فهي تكرهني بالرغم من محاولاتي الكثيرة لإرضائها وكسب محبتها، إلا أنها تشعر دائماً بالغيرة ناحيتي!

هي شخصية سيئة للأسف في العموم، ليس معي فقط، دائماً تغتاب الناس وتسبهم، خاصة الضعفاء منهم، وتحب فقط من هم أقوى منها، وتحترم فقط كل من يمتلك المال.

هي لم تشعر بالحنان من والديها، وعاشت حياة قاسية، وبالتالي انعكس ذلك على تربيتها لنا.

في الطفولة كانت أختي ذات شخصية ضعيفة وأقل ذكاءً منا فكانت تكرهها وتطلب منها أن تقوم بكل أعمال المنزل، وعندما تزوجت أختي هذه بشخص من عائلة كبيرة أصبحت أمي حنونة معها وتحبها، وتغير أسلوبها.

أما أخي فيأخذ كل المزايا والحب فقط؛ لأنه يتعصب عليها، وأحياناً أشعر أنها تخاف منه وتعمل له ألف حساب.

لا أستطيع سرد كل المواقف والأحداث التي دمرتني، حاولت إرضاءها بكل الطرق، فاشتريت لها موبايل، واشتريت سيارة، ولم أكن أجيد قيادتها فتركتها لأبي.

عندما تزوج إخوتي أقرضتهم كل ما أملك من مال لكي أكون بارة بهم، إلا أنها كانت تجد ذلك ضعفاً مني فقررت أنا أعاملها بشكل سيء والنتيجة أنها أصبحت تعمل لي حساباً، ولكن أنا أريد أن أبرها.

فكرت أكثر من مرة في الانتحار بسببها وبسبب ظلمها لي، وهي الآن مصدر تعاستي، أكرهها جداً، ولا أعرف ماذا أفعل؟!

ايناس

31 سنه، مدرسه

guest
أدخلي إيميلك إذا أردتِ تلقي تنبيهات
3 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
سيرين
سيرين

تذكر الأجر والثواب المترتب على الصبر عليها، لأن لذة الثواب تنسي الآلام، وإذا لم يصبر الإنسان على أحد والديه فعلى من سيكون الصبر؟! فإذا كان أذى الوالدة لا يسلم منه أحد ففكري في صبر من صبر عليها كيف تمكن من الصبر!

سمر
سمر

احرصي على تقليل فرص الاحتكاك معها بالدخول في برامج تعود عليك بفوائد علمية أو مالية أو مهارية تطويرية.

سهيله
سهيله

الصبر عليها من البر لها، مع ضرورة اتخاذ حلول مناسبة تعينكم على التكيف والتأقلم، ونبشركم جميعاً بقول الله في ختام آيات البر (ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفوراً).

نوصيك بما يلي:
– الدعاء لنفسك وللوالدة، وطاعتك لها في كل ما هو طاعة لله، وحسن الاستماع لها مع فعل ما هو صواب، فليس من الضروري أن تنفذي ما تطلبه إذا كان فيه ضرر لك أو لغيرك، ولكن ليس من الحكمة مجادلتها أو التأثر بكلامها الذي عرفتم جميعاً أنها لا تملك غيره.

– دراسة ما يترتب على قرار ترك المنزل من آثار وأضرار اجتماعية، والتفكير في ردات الفعل المتوقعة منها، ومن أطراف أسرية ومجتمعية أخرى.

– المحافظة على الأموال والاعتدال في بذلها دون الإضرار بنفسك، وابتكار وسائل وأساليب تقلل من أذاها لك، كعدم مجاراتها في الحديث، وتجنب فعل الأمور التي تزعجها أمامها.

//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
أضيفي مناقشة جديدة

    3
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x