كلّ شيء أريده أن يتحقّق لا يتحقّق!

السلام عليكم عمري ثلاثون سنة خرّيجةً ماجستير ، أعاني من اكتئاب وأحسّ بالوحدة وكلّ شيء أريده أن يتحقّق، تفوّقت في دراستي وما حقّقت زواجا ولا تعيينا وأصبحت عصبيّة ..بدأت أفكّر في موضوع الزواج لكنّي رفضت ووالدتي مرضت ، وصدفة أضافني -على "الانستجرام"- طبيب جرّاح أعصاب علما أنّي لا أضيف غرباء وليس لي علاقات .. حياتي عبارة عن دراسة واتّصالي أحيانا بصديقة واحدة فقط فأنا لست اجتماعيّة . كنت خائفة على والدتي فأرسلت إليه وساعدني وشخّص الحالة وكان راقيا جدّا .. كنت حذرة جدّا وكان يتقرّب إليّ ويعاملني برقّة فخفت وبدأت أحسّ أنّ مشاعري بدأت تتغيّر وأنّ الحياة ليست كلّها ماجستير ودكتورا... وصرت أقول:عيشي حياتك كأنثى اضحكي واخرجي وارتبطي... غيّرت تفكيري وبدأت أتقرّب أكثر وبدأت مشاعري تتغيّر تجاهه وأصبحت أفكّر فيه ..وكان دائم التفكير يقول أحيانا: "أريدك في حياتي وأنا محتاج إليك لا أريد أن تكسري قلبي" ..طلب منّي صورا خاصّة فرفضت وأعطاني فرصة لأفكّر فرفضت . منذ طلب منّي الصور أصبح لديّ إحباط ، لكن حالتي النفسيّة الآن ليست جيّدة فلا آكل ولا أنام وعصبيّة المزاج ودوما أفكّر أن أحقّق رغبتي ، لكن خوفي من الله واحترامي لنفسي وأهلي ممّا يمنعني ...أصبح موضوع الارتباط يخرّب حياتي ، وكنت أرى نفسي في المنام ألبس حذاء وأخلع حذاء رغم أنّه أعجبني إلى درجة أنّي فقدت ثقتي بنفسي ..كرهت كلّ شيء وأصبحت أفكّر في الموت لأنّ كلّ شيء أريده أن يتحقّق فلا يتحقّق ... ساعدوني ..انصحوني ..لا أريد أن أرتكب الخطأ، كيف أنسى ؟ لقد كرهت كلّ شيء حتّى الزواج ..

سهام

30، السعودية

guest
2 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
رحمه
رحمه

لا تستمعي للكلمات التي تحاول إيذاءك بأنّك لم تحصلي على شيء أو تحقّقي شيئا ..فأنت فتاة واثقة من نفسك رزقك الله علما وتقوى من الله وسيرزقك الزوج الصالح بإذنه ..لذا من المهمّ أن تهتمّي بنفسك وصحّتك وتحاولي الاستماع لجلسات الاسترخاء لتتغلّبي على حالتك النفسيّة وقلقك ..وكذلك من الأفضل أن تحدّدي لك أهدافا وتخطّطي السبل المناسبة للوصول إليها كتطوير نفسك أو البحث عن وظيفة أو عمل مشروع معيّن ..المهمّ الانشغال بهدف مثمر فالحياة بدون أهداف مزعجة .. كما أنّه من الأفضل توسيع دائرتك الاجتماعيّة لتجدي الأنس مع صديقات تسعدين بلقائهنّ .

والزواج عزيزتي نصيب ورزق وليس له سنّ معيّن فلا تحزني وكوني قريبة من الله بالصلاة والدعاء ، وتأكّدي أنّك بتركك الحرام خوفا من الله فإنّ الله بكرمه سيرزقك الزوج الصالح بإذن الله.
دعواتي لك بالتوفيق .

المحبة لله
المحبة لله

ما فعلت من منعه إرسال صورتك إليه هو فعل صحيح يدلّ على خوفك من الله واحترامك لنفسك وأهلك كما ذكرت بارك الله فيك ورزقك خيرا منه ..
لا تظنّي أبدا أنّ منع الصورة عنه هو السبب في فشل الارتباط بينكما ..لأنّ من يريد الارتباط والزواج يتحدّث بشكل مباشر عند زيارته لأهلك ولا يحتاج إلى صور ولا إلى غيرها ..فلا تحزني فقد رحمك الله من مشكلات قد تحدث لو أنّك استجبت لطلبه .ولعلّ في الأمر شرّا صرفه الله عنك وسيعوّضك الله خيرا منه .

أضيفي مناقشة جديدة

    2
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x