أعمل عملا لا أحبه

ياريت تفيدويني درست في مجال لا احبه واعمل عملا لا احبه تدرجت وترقيت واصبحت اشغل منصبا هاما ولكني ايضا لا احبه شغلي ويرجع ترقيتني لحس المسئوليه عندي فكرت في الاستقاله ولكن قلت الي اين ساهب وماذا اعمل لا اعرف ماذا افعل وكيف أهدأ؟

ولاء السيد

مصر، 40 سنه

guest
2 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
الراضيه بقضاء الله
الراضيه بقضاء الله

هو أن تتركي عملك بعد التأكد من وضوح الأهداف لديك في المرحلة القادمة في التخطيط لحياتك التي تحبيها بأن تقومي بدراسة ما تحبينه منذ صغرك وأن تعملي لنفسك سيرة ذاتية متميزة (فالحب ليس كاف لإيجاد وظيفة جديدة في مثل تخصصك نظرا لمحدودية العمل به ،
ويمكن أن تدرسي الأمر جيدا وأن تعملي عملا خاصا بك، فهناك الكثير من الأمثلة الناجحة من سيدات أعمال نجحوا في أعمال على غير تخصصهم الأصلي ولكن بالتعب والجهد وليس بالأماني تبنى الحقائق فيمكنك الآن وليس غدا أن تلتحقي بدراسة أخرى مع دراستك طالما لا تستطيعين الرغبة في هذا الوضع. واختاري أختي الكريمة أيهما أقرب لنفسك والعمل عليه.

منه
منه

ما تشعرين به الآن من إحساس بعدم الرضا عن الدراسة التي درست بالفعل ونجحت بها وكذلك عملك، وعلى الرغم من ذلك فأنت غير راضية ، أختي.. ماذا تريدين أن تفعلي بالضبط بعد تلك المرحلة فأنا على المستوى الإنساني أرى أن تتركي العمل فوراً ، وعلى المستوى المعنوي أرى ماذا سوف تفعلي بعد ذلك، ما هي طموحاتك وقدراتك ومواهبك التي تحبين أن تتقدمي فيها وتنجحين، هل يمكن أن تربطي مجال عملك بشيء تحبي أن تجدين نفسك به مثل الفن، الإدارة، القيادة، التعليم، وغيرها من التخصصا ت التي يمكن ربطها بشيء ترغبينه فلماذا لا حاولي أن تفكري جيدا في هذا، حتى لا تضيع طيلة الفترة السابقة بلا فائدة من خبرة في العمل مهما كانت درجة حبك له.

أضيفي مناقشة جديدة

    2
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x