أجد صعوبة في التعامل مع إخوتي

لدي ٤ أخوات، وأخ أكبر مني، وأخ واحد أصغر مني.
في حياتي الحالية أشعر أن إخوتي لا يحبونني أو أنني مملة، وليس لدي مواضيع أو ربما لأنني صغيرة، فهناك أخت من أخواتي يحب الباقون التحدث معها -ما شاء الله بارك الله- ويخبرونها ماذا فعلوا، وأخي الكبير الوحيد كل إخوتي يحبونه لأنه الأخ الأكبر، وأخي الصغير هو يحب لعب الألعاب، ونفس أختي هي من تلعب معه، أشعر أنه عندما أتكلم معهم لا أحد يعيرني الاهتمام، أو لا يريدون الاستمرار معي ويكون الجو مملا، مع أنني أكثر واحدة أبر أمي.

أنا لست بارة، ولكن أساعدها قدر المستطاع، وغالبا ما تدعي لي من قلبها بكل ما أتمنى من حيث قبول الجامعة، ومن حيث التوفيق، ومن حيث الخير والنجاح، ولكن أشعر أن إخوتي مترابطون فيما بينهم وأنا وحيدة، ولا أحد يهتم بي، أو ربما أعمارهم متقاربة، لا أعرف دائما أفكر أن إخوتي يغضبون أمي وتكون غضبانة عليهم، وقد لا تكون راضية عنهم

سهيله

16 سنه

guest
أدخلي إيميلك إذا أردتِ تلقي تنبيهات
2 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
رانيا
رانيا

لا شك إن لتحسين العلاقة مع إخوتك في البيت له وسائل وخطوات منها:
1- اللجوء إلى مصرف القلوب؛ فإن قلوب إخوانك وأخواتك وقلوب الناس بين أصابع الرحمن يقلبها ويصرفها .
2- الاهتمام بهم وتلبية احتياجاتهم.
3- البحث عن القواسم المشتركة معهم.
4- المشاركة في نفس هواياتهم.
5- الابتسامة في وجوههم وحسن التعامل معهم.

شيرين
شيرين

الصعوبات والابتلاءات لا تعني بالضرورة أنها عقوبات فقد تكون منحا وعطايا، بل إن أكثر الناس بلاء الأنبياء ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم ثم الأمثل فالأمثل، فالدنيا كلها لا تسوى عند الله جناح بعوضة، ولو كانت كذلك ما سقى كافر منها جرعة ماء، وربنا الكريم ما رضي الدنيا ثوابا لأوليائه، ولا عقابا لأعدائه، وقد تقبل الدنيا على لكع بن لكع ويجوع فيها الصلحاء، فلا تتأثري بما يحدث، واحرصي على السير في خطوات مدروسة في كل أمر من أمورك، وافعلي الأسباب، ثم توكلي على الكريم الوهاب.

أضيفي مناقشة جديدة

    2
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x